أهوار العراق

أهوار العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ضياء الدين الخاقاني(بغداد ان صفاء الروح منك جرى)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابومهند الجابري



عدد المساهمات : 404
تاريخ التسجيل : 01/11/2011
العمر : 56
الموقع : منتدى اهوار العراق

مُساهمةموضوع: ضياء الدين الخاقاني(بغداد ان صفاء الروح منك جرى)   السبت نوفمبر 12, 2011 2:11 am


بغدادُ انّ صفاءَ الروحِ منكِ جرى
ضياء الدين الخاقاني
1933 - 2008
................................................
اِيماءةُ الفجرِ أو اِشراقة الشهُبِ ... هذا الذي فاض من جفنيْكِ في أدبي
بغدادُ هذا الذي اسْتوحيتُهُ انطلَقتْ ... نعْماه تبني الهوى في أفقِهِ الرّحِبِ
بغدادُ يا منبَتَ الذكرى مشرّدة ... ما بيْن مبتعدِ المأوى ومُقتربِ
سمِعْتُ موجَكِ أنغاماً مبعْثرة ... مع الريّاحِ بأوتارٍ من الذهبِ
ورفّ كلّ شعاعٍ منكِ في أفقي ... وحياً من الشعْرِ كالنعْمى يُحلِّقُ بي
فطارَ قلبي وكمْ من طائرٍ بلَغتْ ... شواهقُ الغيبِ فيهِ رفعَة الطلَبِ
يرشّ فوق شواطيكِ التي انبَعَثتْ ... منها الروائحُ ما تزكو من العتَبِ
ويسْتقي الروحَ من واديْكِ غالية ... ويحْصِدُ الضؤَ من اِشراقِكِ الذهَبي
بغدادُ انّ صفاءَ الروحِ منكِ جرى ... مع السطورِ شموخاً في حياةِ نبي
جرى النسيمُ الذي اسْتهويْتُ عاطرَهُ ... في كلِّ ما رسَمَتْ كفّاكِ من عجَبِ
ففي الحروفِ رياحينٌ مهلهلَة ... وفي التعابيرِ أنغامٌ من الكُتُبِ
اِنّي لأصطافَ لا في روضة عَبَقَتْ ... ولا كما قيلَ في خدٍّ لِذي شنَبِ
اِنّي لأصطافَ في حلْمٍ سمِحْتُ بهِ ... من الخيالِ بما أوحيْتُ من أدبِ
وحسْبُ عينيَّ طيْفٌ منكِ يلْهِمُني ... معانيَ الشعْرِ في ثوبٍ من اللهَبِ
فلسْتُ أوّلَ مَنْ يحْيا الخيالَ هوىً ... ولسْتُ أوّلَ مَنْ يسْمو مِنَ العَرَبِ
..........................................
*ديوان : من وحي الأنتماء / قصيدة: بغدادُ انّ صفاءَ الروحِ منكِ جرى
الاديب العلامة المرحوم ضياء الدين الخاقاني



تحية لبغداد ..
بلى أحب العراق ، وسأبقى أحبه ، فأبدأ منكِ الآن يا بغداد ما دمت أبدأ واحكي واعبر عن حبي لبلدي ، كيف لا أبدا بكِ وقد كنتِ يوما نجمة الكون وأرادوا لكِ الخفوت ، لكنك الآن نجمة ليس تنطفئ ، وهذا دليل أن كل ذئاب الأرض صارت تتعاوى على مجرى دماء أبنائك ولكن خسأت فكل جرح في جسدكِ صار ماءا طهورا به يتوضأ كل مظلوم ينشد الحرية والخلاص ..

اجتمعت كل ضواري الدنيا عليكِ يا بغداد في ظل ليل دامس فعاثوا وأفسدوا واستوردوا الوباء وتجرأ عليكِ حتى من كان في الحلم لا يجرأ ، وتهيئ حتى من كان لا يتوهم أن يتهيأ ، فجيشوا وأثاروا وعبئوا الحقد والضغينة على أرض الثقافة ، أرض سومر لأنها منشأ الحضارات العريقة ولأن أبنائها ورثوا الحضارة والعلوم كيف لا ووريث الضوء يسطع مثله ، فهم كانوا معادن قيمة ومعدن أبناءهم مثلهم لا يصدأ ..

فحاول أعدائك يا بغداد وبكل جيوشهم أن يستفزوك وأنى لهم !! ولم يلتفتوا الى بشاعة ما أقدموا عليه وفاتهم ان فعالهم حتى الشياطين لا تتجرأ عليها ، ولكن صمدتِ وبقيتِ فمسار الأرض بيد الله وحده وهو كفيل بمن يُذل ومن يعلو وناموسه العدل والإنصاف فكيف يذل من يعبده ؟؟!!

بغداد يا نبض روحي فلا شمس كشمسك ولا كدجاك نور يتلألأ ، ولا كثراك ثرى ، ولا كواحة دجلة واحة لها أرواح الناس تظمأ ، ولا كظلها حيث نتفيئ ولا كدفء شتائها حين الناس تبرد سلمت يا بغداد يا مفزع العرب ويا من إليك أيادي الناس تكلأ ، فعجبا أيتها العشق كله كيف ترتاح جوانح من عافوك وأيان تهدأ ؟؟!! وكيف يرتوي أهل الظمأ حين يرون غير مائك باردا وكيف يهنئون بطعم غير زادك ؟! وكيف يستطيع نوم الليل من أبعده قدر الزمان عنكِ ؟ ، وكيف يهنأ ويعيش في رغد العيش من منك يبرأ ؟؟

صرنا اليوم حين تضيق بنا الأرض نتوكأ على خوصة نخل وهل تحمل الخوصة رجال احدودبت ظهورهم وعجزت أقدامهم عن حملهم ؟؟!! وفوق كل هذا ندور في ديار أناس رغم قربهم منا أنكات فينا جراح أحشائنا الملتهبة ، ولكن اليوم ما عدنا نتفاجئ ونحن نرى بغداد أدمنت الشكوى والصبر على المر بل وأدمنت جراحا عن الذل تربأ ، فهي تدمى ودمائها تسيل لكن ملؤها الإباء ورغم حالها ترى شرايين الغيورين عنها تدرأ !! لكن بغداد أجرت دمائها من جراحها ليبقى طهورا عسى المظلوم منها يتوضأ ليغسل الذل والاستعباد ويصدح بصوت الحرية والخ
لاص ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aljabery.tk
 
ضياء الدين الخاقاني(بغداد ان صفاء الروح منك جرى)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهوار العراق :: قصائد واشعار-
انتقل الى: