أهوار العراق

أهوار العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الامام الحسين في ضمير المسلم (الدكتور العبودي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابومهند الجابري



عدد المساهمات : 404
تاريخ التسجيل : 01/11/2011
العمر : 56
الموقع : منتدى اهوار العراق

مُساهمةموضوع: الامام الحسين في ضمير المسلم (الدكتور العبودي)   السبت نوفمبر 26, 2011 2:19 am


بسمه تعالى
ألامام الحسين في ضمير المسلم

الحلقة الاولى

كيف نعيش ذكرى شهادة الامام الحسين؟؟؟

السلام على اهل طاعة الله

تمر هذه الايام وفي كل عام في شهر محرم الحرام ذكرى شهادة الامام الحسين (ع ) واهل بيته واصحابه الذين بذلوا مهجهم من اجل حفظ القييم الالهية وكرامة الانسان.لان مدرسة الامام الحسين هي مدرسة رسول الله الساعية الى بناء الانسان الصالح الذي يعمر الارض بقيّم الله تعالى. ان مدرسة الامام الحسين (ع)مثلت العمق الانساني في الايمان والهجرة والجهاد في سبيل الله.

اراد الامام الحسين (ع) في حركته ان يثبت للعالم ان هؤلاء الطغاة الذين حملوا ظاهر الاسلام واستبطنوا الكفر والانحراف هم لايمثلون الحالة الاسلامية الصحيحة,لانهم دنسوا كل القييم الانسانية التي جاء بها الاسلام وهدروا كرامة الانسان وسلبوا حريته التي وهبها الله تعالى اليه }وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً {[الإسراء : 70].ونحاول ان نقف على مايلي:

اولا-إن الصرخة الاولى التي اطلقها الامام الحسين في مواجهة الانحراف الاموي ان مثلي ( الحق الاسلامي والشرعية الاسلامية والقييم الانسانية النبيلة) لايبابع مثله( الباطل والبهتان والزور والظلم والحكم بالهوى واشاعة مفاهيم لقبيلة والعشيرة والحزبية الضيقة التي ماأنزل الله بها من سلطان ).وصرختة الاخرى كانت: الا ترون الى الحق لايعمل به والى الباطل لايتناهى عنه .

ثانيا-أراد الامام الحسين (ع) في حركته ان يُثبت للعالم ان هؤلاء الطغاة هم ضد الانسانية وقيّمها وهم يمثلون كل عناوين الظلم الاجتماعي الذي حمل شعاره آل ابي سفيان واعوانهم وهم يمثلون كل عناوين الجاهلية والانحراف وتستروا بستار الاسلام الظاهري وهم ضد الاسلام المحمدي الاصيل

ثالثا-أن آل ابي سفيان لايرتبطون بشرعية الرسالة ابدا ,فإنهم حرفوّا كل مفاهيم الاسلام ووقفوا ضد مشروع التغيير الاجتماعي وفق اطار الاسلام المحمدي الاصيل

رابعا-اراد الامام الحسين بهذه الحركة أن يعيد بناء القييم الالهية في ضمير الامه بعدما حاول بني امية المساس بها ومحاولة طمس معالمها والتشكيك بشرعية ائمة اهل البيت (ع) في ادارة شؤون المسلمين.فلقد حاول اتباع الاسلام الاموي ممارسة جميع السبل لابعاد الامة عن الاسلام المحمدي الاصيل,مما جعلها تعيش حالة من الاسترخاء والجهل بمفاهيم الاسلام الحقيقية حتى وصل بمفتييّهم ان يعترض على عمر بن عبد العزيز حينما رفع السب عن الامام علي(ع) قائلا له او تجوز الصلاة بغير سب ابي تراب؟. لقد كَثًف السفيانييون جهدهم لاشاعة الجهل في الامة وتشويه القيييم الاسلامية وتزيفها لابعاد الامة عن خطها الشرعي وعلى مستويات مختلفة منها:



1-محاولة طمس الرسالة المحمدية بادخالهم الالاف من الاحاديث المختلقة وحجب الاحاديث الصجيحة عن الناس



2-تشجيع المدارس الاعتقادية المختلفة وباسم الاسلام لحرف الامة عن قيادتها الشرعية المتمثلة باهل البيت عليهم السلام. وتخدير الامة بروايات مختلقة بتحريم الثورة والقيام على الحكام وان كانوا ظالمين والتاكيد على النظرية الجبرية في الامة.



3-ممارسة الارهاب ضد المؤمنين الرساليين من خلال التجويع والمطاردة واثارة النعرات القومية هذا عربي وهذا اعجمي ودعم الروح العنصرية من خلال التمييز باللون والمذهب



4- الحكم بقييم العشيرة وتعطيل احكام الله واحياء سنن الجاهلية العمياء



أن هذه العوامل وامثالها دفعت بالامام الحسين (ع) الى نتيجة المواجهة مع هؤلاء لان السكوت على باطلهم يؤدي الى ضياع القييم الالهية واشاهة مفاهيم الجاهلية في الامة . وما نشاهده اليوم من الظلم والفساد والقتل ضد اتباع مدرسة الاسلام المحمدي الاصيل الاّامتداد لذلك التاريخ السفياني الاسود ,ان هذه المفاهيم المنحرفة اليوم نراها تسود بفعل ممارسات الحكام الظالمين واتباعهم .ومايجري في العراق اليوم من ممارسات عدوانية يمثل عنوانها الظاهري المقاومة والاسلام وتستبطن كل مفاهين الانحراف والفساد والافساد ماهي الا مواجة جديدة ضد القييم الالهية التي جاء بها الاسلام المحمدي الاصيل.

خامسا-أن الخط السفياني على طول التاريخ يريد ان يثبت ارادته بلغة العنف والقتل ليفرض المفاهيم الجاهلية السوداء على الامة لانه لايملك القدرة على الحوار بالدليل كما اراد الله منا ذلك فيمارس الظلم والقتل لبسط افكاره المنحرفة والصد عن سبيل الله. ولكن وعي الامة على رغم كل التضحيات لم ولن تستسلم لهؤلاء الطغاة واذنابهم مهما بلغت التضحيات.

سادسا-ان صرخة الامام الحسين (ع) علمتنا ان إرادة التضحية هي المنتصر مهما طال الزمن وان الدم سينتصرعلى السيف مهما طال الزمن وان مصير الطغاة الى جهنم وبئس المصير , وان قيّم الله العادلة في حفظ كرامة الانسان هي التي ستنتصر في بناء دولة الانسان , دولة الحق والعدل.

سابعا-ان هذا اليقين المطلق عند الامام الحسين(ع) بالانتصار المعنوي رغم قلة الناصر في مقارعة الظالمين وتحريك الامة بالاتجاه الصحيح مهما حاول الطغاة سحق ارادتها هو الذي دفعه الى التضحية رغم علمة انه يخسر المعركة ماديا ولكن سيربحها معنويا من خلال الدم الذي سيقدمه في سبيل الاسلام ,لتكون دماؤه واهل بيته واصحابه مناراة تنير الدرب لكل الاحرار في الارض. وهذا ماحصل .

ثامنا-أراد الامام الحسين (ع) ان يعلمنا ,ان الامة التي تريد الانعتاق من قيود الظالمين لابد ان تستفيق من غفلتها والخروج من استرخائها وهذا لايمكن انجازه الا بالتضحية ,لان التضحية تمثل الوقود الدائم في مواجهة الطغاة واعادة القييم الالهية الى واقع الحياة .

تاسعا-إنّ المعاني الكبيرة التي طرحتها مدرسة الامام الحسين (ع) تعلمنا كل القيّم الانسانية التي لابد ان نعيشها في نفوسنا واهلينا ومجتمعنا لمواجهة تحديات قوى الاخطبوط الشيطاني التي تسعى لايقاف مسيرة الامام الحسين (ع)في بناء العلاقات الانسانية والمجتمع الانساني على اسس الضوابط الالهية .

عاشرا- ان الامام الحسين (ع) يستصرخنا اليوم كما استصرخنا بالامس لنصرته, ونصرته الحقيقية هي لبيك ياداعي الحق باحيائنا لقيمك ومفاهيمك التي قدمت كل شئ في حياتك من اجلها ,القييم الانسانية النبيلة التي حملتها في الفكر والسلوك والعاطفة والدعوة الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة .فنصرة الامام الحسين هي نصرة قيم الحق والعدل في النفوس والسعي لاحيائها في مجتمعنا لنواجه بها كل عناوين الظلم والارهاب. الحادي عشر:أن الامام الحسين (ع) اراد ان يعلمنا ان التضحية في سبيل القيّم هي احياء للنفوس واستنهاض للاخرين للتحرر من الظلم كما استفاد منها الكثير من قادة الارض من لم يكونوا في مدرسة الاسلام كغاندي الذي -قال تعلمت من الحسين كيف اواجه لالظلم فانتصر .

الثاني عشر:ان الامام الحسين ع في مشروعه اراد احياء كلمة الله في النفوس وتقريب الامة الى الله تعالى فلابد لنا من السعي الجاد لنصرة الامام الحسين من خلال نصرة الدين واحياء نفوسنا بذكر الله وتعمير قلوبنا بطاعته سبحانه والسعي لكسب رضوانه تعالى حتى نكون من الذين احييو الامام الحسين بكل ابعاد الاحياء.والذي يدعي الحب والولاء لرسول الله واهل بيته الكرام (ع ) والذي يتحرك بدافع الحب الحسيني لابد ان يكون حسيني الايمان والمنهج والسلوك والاخلاق حتى يكون ناصرا حقيقيا للامام الحسين (ع). فالحسين يريد منا ان ان نستحضر وجود الله في سرنا وعلانيتنا وان نعمل بانسانيتنا التي وهبها الله لنا لكي نبني قاعدة التعارف والاخوة الانسانية التي ارادها الله منا {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} (13) سورة الحجرات.

الثالث عشر:أن الامام الحسين (ع) اراد منا ان نعيش الولاء العملي وليس الولاء العاطفي الذي سرعان مايتبخر بقليل المحن( قلوبهم معك وسيوفهم عليك). فالذي يتحرك بهذا المنطلق العاطفي المجرد من دون وعي ايماني وسلوك عملي كما اراد الحسين (ع) منا ان نكون سوف يكون من الذين ساهموا في قتل الحسين ويكون من انصار مدرسة يزيد حتى وان كنا من الناحية العاطفية شيعة الحسين .فالحب الحقيقي هو ان تعيش الحسين فكرا وسلوكا واخلاقا وعبادة كما عاش الحسين لله

نسال الله تعالى ان يوفقنا لان نكون من انصار الحسين بسلوكنا واخلاقنا وعبادتنا وتمسكنا بالقران العظيم ومقارعة الظلم والظالمين وعدم الركون اليهم من اجل دنيا فانية زائلة يخسر من طلبها وينجى من تركها .فالقريب من الظالمين يكون من الذين خسروا الدنيا والاخرة ذلك هو الخسران المبين والبعيد عنهم ربح الدنيا والاخرة في حفظ كرامته ودينه . فما دام هناك صراع دائم بين الحق والباطل بين خط الحسين وخط يزيد فسيكون في كل ارض كربلاء وفي كل يوم عاشوراء

فسلام على سيدنا ومولانا رسول الله واهل بيته الكرام

السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين

حشرنا الله واياكم مع محمد وال محمد ونسالكم الدعاء

الدكتور عباس العبودي

=================
========
__._,_.___
Reply to sender | Reply to group | Reply via web post | Start a New Topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aljabery.tk
الشيخ عبدالحميدالخاقاني



عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 24/10/2011
العمر : 45
الموقع : فيس بوك الشيخ عبدالحميدالخاقاني النجفي

مُساهمةموضوع: شكر وتقدير[b]السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين   السبت نوفمبر 26, 2011 4:36 am

السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين

حشرنا الله واياكم مع محمد وال محمد ونسالكم الدعاء

ماجورين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الامام الحسين في ضمير المسلم (الدكتور العبودي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهوار العراق :: مقالات-
انتقل الى: