أهوار العراق

أهوار العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شيعة العراق واحتمال الاجتثاث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحجامي



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 01/11/2011

مُساهمةموضوع: شيعة العراق واحتمال الاجتثاث   الأربعاء نوفمبر 02, 2011 2:05 pm

شيعة العراق واحتمال الاجتثاث
د. حامد العطية

لعل البعض منا يظن بأن أسوء الاحتمالات حدثت، ولن يكون أسوء مما كان، فالحرب الأهلية كادت أن تقع أو ربما وقعت وانكرنا ذلك، والاحتلال الأمريكي جاء وسيذهب، وإن سيترك وراءه مخلفات، تبعث على القلق، والخدمات العامة تراجعت إلى مستوى ما قبل الحرب العالمية الثانية، وليس من المعقول أن نعود إلى عصر الفانوس والحمام الزاجل؟ يظن البعض بأننا وصلنا القاع فأما المراوحة في المكان أو الارتقاء.
الوضع سيء، على كل الصعد، الخارجية والداخلية، السياسية والاقتصادية، الخدمية والتنموية، الفردية والاجتماعية، ولكن هنالك الأسوء، وقد قويت احتمالات حدوثه، وهو تهديد خطير للشيعة في العراق، لا يستهدف دورهم في العملية السياسية فقط، من خلال انقلاب عسكري، وإنما هجوم كاسح على الوجود الشيعي، لاجتثاث معظمه أو كله.
التهديد المصيري المحتمل امتداد للوضع الحالي وتصعيد خطير عليه، وليس خاف أن شيعة العراق محاطون بنصف حلقة أو أكثر من القوى المعادية علناً، أو التي يمكن أن تتحول إلى خندق الأعداء لحسابات مصلحية بحتة.
أعداء شيعة العراق الخارجيون كثر، لا لجريرة اقترفوها، بل لمجرد كونهم شيعة، في الشمال تركيا ذات النظام العلماني المقنع بواجهة إسلامية تطمح لاستعادة أمجادها العثمانية، وقواتها اليوم لا تبعد عن بغداد سوى سويعات بالدبابة.
في الغرب يتربص بنا الأردن، قدم المأوى للبعثيين، وحذر من الهلال الشيعي، وصدٌر الزرقاوي، ويلعن شيعة العراق الذين لولا نفطهم الرخيص لأظلمت بيوته وطرقاته.
في سورية كثيرون يكرهون الشيعة، لانهم عارضوا نظام صدام، البعثي الطاغوتي، وهم أنفسهم يكرهون الشيعة اليوم لأنهم متهمون بالتعاطف مع النظام السوري "البعثي الطاغوتي" كما يصفونه.
إلى الجنوب الغربي والجنوب مملكة الوهابية، ألد أعداء الشيعة، ولا حاجة للمزيد.
إلى الجنوب الكويت، تنهب أموال نفطنا بالبند الأممي السابع، وتغلق منفذنا البحري بمينائها، وتتآمر لحرمان الشيعة من دورهم الشكلي في الحكم.
شيعة العراق مهددون أيضاً من قوى داخلية، في الغرب والشمال،على رأسها الإرهابيون السلفيون، وفلول البعثيين، وقوى طائفية أخرى، وهم يستكثرون على الشيعة مشاركتهم الرمزية في الحكم وممارستهم لشعائرهم المذهبية، وينتظرون الفرصة السانحة للانقضاض عليهم.
للأكراد في الشمال مصالح إثنية، تتناقض مع قوة الشيعة، لذا هم حريصون على اضعافهم، ليتسنى لهم ابتزازهم والحصول على المزيد من التنازلات منهم.
أمريكا الباقية في العراق بسفارتها المتضخمة والمدججة بالجند والمرتزقة الأجانب والعملاء لا تكن وداً للشيعة في إيران والبحرين ولبنان واليمن فهل شيعة العراق استثناء على قاعدة كره أمريكا للشيعة؟
يتوهم المريض بعقدة الاضطهاد بأن معظم الناس يتربصون به، ولكن ما بال الجماعة التي يعاديها كل هؤلاء وتنكر ذلك؟
في سبيل درء شرور هؤلاء الأعداء اعتمد معظم قادة الشيعة أسلوب الترضيات والتنازلات، فارتضوا بالمحاصصة الطائفية والمصالحة الوطنية، وتنازلوا عن بعض حقوق الشيعة السياسية، وألغوا اجتثاث البعثيين، وأعادوا الإرهابيين إلى بلدانهم، وباعوا النفط للاردن بسعر بخس، وأرسوا المقاولات على الخليجيين، لذا فمن المنطقي أن يستنتج هؤلاء وغيرهم بأن شيعة العراق وجلون وعاجزون.
الأتاوة التي يدفعها قادة الشيعة لأعداء طائفتهم باهضة، ولكن هؤلاء الأعداء المتربصين يطمعون بكل ما يمتلكه شيعة العراق، الأرض والماء والنفط، وينتظرون الفرصة السانحة لتحقيق ذلك.
جنوب العراق من دون سكانه الشيعة أعظم جائزة في العالم اليوم، فيها أكبر مخزون نفطي، ومياه غزيرة وأرض خصبة تتسع لعشرات الملايين، وفيها يكمن الحل لمعظم مشاكل المنطقة، فلو خلت من سكانها سيوطن فيها اللاجئون الفلسطينون، وهم عقدة الحل السلمي مع الكيان الصهيوني، وعشرة ملايين فرصة للهجرة من مصر والمغرب العربي إلى جنوب العراق كفيلة بحل أعصى مشكلات شمال أفريقيا والحد من الهجرة غير المشروعة إلى أوروبا، وجنوب العراق من دون شيعة حلم دول الخليج وأمريكا، إذ يعيد التوازن الاستراتيجي مع إيران إلى سابق عهده أيام حكم البعث البائد.
نهاية النظام السوري ستكون في تقديري نقطة بداية التحرك لاجتثاث شيعة العراق، كلياً أو شبه كلي، عندئذ يكون الطوق المحكم علينا من ثلاث جهات قد اكتمل، وسيكون في مقدمة العدوان على الشيعة السلفيون بالطبع، فهم سينفذون عمليات إرهابية، غير مسبوقة في عددها واتساع رقعتها وكثرة ضحاياها، وسيفتعلون أحداثاً طائفية مضادة لتحريض المزيد من رعاع الدول الجاورة على الالتحاق بهم، وسيكون ذلك بالتنسيق مع حكوماتهم وأجهزة مخابراتها، التي ستمدهم بالأموال والرجال والسلاح، وهكذا ستشن حرباً غير معلنة على الشيعة، هدفها اجبارهم على النزوح من وسط وجنوب العراق نحو إيران.
ماذا سيحل بالجيش العراقي والقوى الأمنية؟ لم تختبر هذه القوات في التعامل مع تحد أمني خطير، ويؤكد الأمريكيون الذين دربوا وسلحوا هذه القوات بأنها غير جاهزة لتولي المسؤوليات الأمنية بالكامل، كما أنها تعتمد اعتماداً كلياً على مصادر السلاح والعتاد الأمريكي، التي قد تتوقف امداداتها بأمر من الحكومة الأمريكية، وبمرور الوقت وتزايد العمليات الإرهابية وتصاعد عدد الضحايا سيصاب أفرادها بالإحباط، خاصة أولئك الذين انتموا للمؤسستين العسكرية والأمنية بسبب عدم وجود فرص وظيفية بديلية، وولاؤهم لهما ضعيف، لتنتهيان إلى التفكك بفعل الطائفية والاخفاق.
لن تتدخل أمريكا بذريعة أن ما يحدث في العراق حرب أهلية، كما قد تقوم بعمليات عسكرية محدودة انطلاقاً من قواعدها في دول الخليج لتدمير دروع وتجهيزات الجيش والقوى الأمنية العراقية بدعوى حماية المدنيين، كما ستنذر إيران بعدم التدخل تحت طائلة الرد العسكري.
مع الأخذ بالإعتبار تخاذل قياداتهم وتفرق صفوفهم وتشتت قواههم وانكشاف مناطقهم عسكرياً فمن المرجح مواجهة شيعة العراق صعوبات كبرى في التصدي لهجمة إرهابية واسعة من ثلاثة محاور، من داخل وخارج الحدود، وتحت تغطية امريكية وأوروبية.
في ظل العوامل والمعطيات الحالية ستنتهي المواجهة بين شيعة العراق والقوى الطائفية الداخلية والخارجية وحلفائها في المنطقة وخارجها بخسارة الطرف الشيعي، مما سيؤدي إلى وقوع أعداد كبيرة من الضحايا بينهم واضطرار الملايين منهم إلى النزوح شرقاً نحو ملاذ آمن في إيران، ولن يتوقف الهجوم الطائفي على الشيعة تحت ستار الحرب الأهلية حتى بلوغ هدفه النهائي في السيطرة على حقول النفط الجنوبية، وبعدها ستبدأ عمليات تغيير التركيبة الديمغرافية للمنطقة ليصبح الشيعة مجرد أقلية مهمشة فيها.
هذا بدون شك أسوء كوابيس شيعة العراق، وقد يرى البعض بأنه نتاج خيال جامح وتشاؤم مفرط، ولكن نظرة سريعة على تاريخ وواقع شيعة العراق والمنطقة يبين لنا وجود سوابق، وإن كانت أقل نطاقاً وحدة، فالنظام البعثي البائد هجر مئات الألاف من الشيعة، وقتل أعداداً مماثلة منهم ودفنهم في مقابر جماعية، واستقدم ملايين المصريين والعرب لتوطينهم بهدف تقليل نسبة الشيعة ( وهو مايفعله النظام البحريني مع الشيعة هناك)، لكن الحرب وإفرازاتها السلبية على الاقتصاد العراقي أفشلت خطته، وبعد سقوط النظام البعثي تعرض الشيعة في مدنهم وقراهم لحملة إرهابية شرسة، اضطرت عدة ملايين منهم للنزوح إلى مناطق أكثر أمناً أو الاقامة في دول الجوار.
هنالك عاملان يرجحان حدوث هذا السيناريو المرعب: أولهما الحقد على الشيعة الذي تجتمع عليه حكومات وشعوب دول الجوار العربية وتركيا وأمريكا والقوى الطائفية والعنصرية داخل العراق، وثانيهما الطمع بثروات الشيعة وما توفره من فرص لحل مشكلات المنطقة العويصة، وستتهاوى كل الاعتراضات والتحفظات أمام قوة هذين العاملين.
يقول أعداء النظام السوري بأن سقوطه محتم، وهي مسألة وقت، والزمن ما بين اليوم والسقوط المحتمل هو الوقت المتاح لشيعة العراق للاستعداد للكارثة المحتملة، ولو استثينا تدخل شيعة العراق في الوضع السوري لصالح النظام السوري فلا يبق أمامهم من خيار سوى تحصين منطقتهم ضد هجوم كبير وواسع، وهو أمر ينبغي دراسته بعمق وسرعة من قبل القادة المدنيين والعسكريين وفي آطار من السرية الكاملة للتوصل إلى استراتيجية شاملة، مع الأخذ بالإعتبار العناصر الحيوية التالية:
أولاً: ينبغي مناقشة الموضوع بجدية مع الأطراف الخارجية المعنية وهي القيادتين السورية والإيرانية والقوى الشيعية في لبنان بهدف الاتفاق معها على الاجراءات السياسية والعسكرية التالية في حالة انهيار النظام السوري:
- انشاء كيان علوي مستقل يتسع لأقليات أخرى على طول الساحل السوري، مع التخطيط المسبق لحمايته بقوات عسكرية وأمنية كافية من حيث العدد والتسليح المتطور، وبالذات الطائرات الحربية والصواريخ والدبابات.
- التنسيق مع حزب الله وحركة أمل لاتخاذ الإجراءات المناسبة لانفصال الجنوب اللبناني في دولة مستقلة حماية لافراد الطائفة، مع اعطاء ضمانات كاملة بالمشاركة في السلطة للقوى المتحالفة من الأقليات السنية والدرزية والمسيحية، وتشجيع العماد ميشيل عون لاتخاذ اجراء مماثل في النصف الشمالي من لبنان ليكون ملاذاً آمناً للمسيحيين اللبنانيين من هيمنة القوى السنية الطائفية في سورية ولبنان.
ثانياً: التنسيق مع القيادة الإيرانية لمساعدة الشيعة في تنفيذ الخطوات التالية بهدف تعزيز قوة الشيعة على ردع العدوان:
- اقناع الإيرانيين بإعادة الطائرات الحربية التي ارسلها النظام البعثي البائد إلى إيران لتكون نواة لقوة جوية شيعية تتمركز في القواعد الجوية جنوب العراق وتحت غطاء الجيش العراقي الوطني.
- تكوين قوة كبيرة من الصواريخ الارضية والمضادة للجو والآليات لردع أي تدخل من قبل الدول المجاورة والقوات الأمريكية المتواجدة على أراضيها، والتهديد باستعمالها لتدمير المنشآت العسكرية والنفطية والحيوية للدول المعتدية، وبالأخص دول الخليج.
- الاستعانة بالتقنيات والقدرات العسكرية الإيرانية.
- ثالثاً: وضع الفصائل الشيعية المسلحة تحت قيادة موحدة وتدريب الشباب الشيعي في الوسط والجنوب على القتال واستخدام السلاح.
رابعاً:انهاء الوجود الأمريكي في العراق والاستغناء عن خدماته التدريبية والانمائية تماماً، وطرد مرتزقته الأجانب وتقليص عديد بعثته الدبلوماسية إلى ما يوازي البعثة الدبلوماسية العراقية في واشنطن.
خامساًً: عدم السماح لرعايا الدول العربية والاسلامية التي تستوطن فيها جماعات سلفية إرهابية بدخول العراق والاقامة فيه.
سادساً: تنفيذ أحكام الإعدام بالإرهابيين المدانين.

أتمنى أن يتفق السوريون على حل سلمي لخلافاتهم وأن يقبل سنة لبنان بشراكة الشيعة، وأن تتخلى تركيا عن أحلامها العثمانية، وأن يتوب السلفيون عن كرههم للشيعة، وأن يوقف السعوديون والخليجيون مؤمرآتهم على شيعة العراق، وأن ينبذ العراقيون السنة الإرهابيين والبعثيين، وأن يتراجع الأكراد عن مخططهم الانفصالي، وأن يتآخى جميع العراقيين، وأن وأن كلها أمنيات لم تتحقق مع الأسف، لذا أخاف على شيعة العراق وأدعوهم لتوخي الحذر وللاستعداد لما هو أسوء أو حتى الأسوء.
2 تشرين الثاني 2011م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شيعة العراق واحتمال الاجتثاث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهوار العراق :: المنتدى العام-
انتقل الى: